أخبار تونسية

بايدن يدعي وجود 54 ولاية أمريكية بدلا من 50!

تعرض الرئيس الأمريكي جو بايدن للسخرية بسبب خطاب ذكر فيه أن هناك “54 ولاية” في الولايات المتحدة الأمريكية، بدلا من 50 ولاية موجودة بالفعل، وفقا لتقارير قناة “فوكس نيوز”.
ففي خطاب ألقاه مساء الجمعة، خلال حفل استقبال الحزب الديمقراطي في بنسلفانيا، تفاخر بايدن بنجاح حزبه في الدفاع عن قانون الرعاية الصحية الأمريكي المعروف باسم “أوباما كير”، الذي تم سنه في عهد الرئيس باراك أوباما.
وقال إنه بفضله حصل الديمقراطيون على غالبية المقاعد في الكونغرس في انتخابات التجديد النصفي لعام 2018.
وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد شن حملة خلال فترة حكمه لاستبدال “أوباما كير”، لكن الديمقراطيين، كما ادعى بايدن يوم الجمعة، شنوا حملة قوية في عام 2018 لمنع حدوث ذلك.
وحذر ترامب آنذاك من أن الحزب الجمهوري سوف يلاحق رعايتهم الصحية إذا حصلوا على الأغلبية في الكونغرس.
وفي خطابه، قال بايدن: “سيحاولون (الجمهوريون) للمرة الـ499، أو أيا كان الرقم، ما زالوا مصممين على إلغاء قانون الرعاية الصحية. إذا فعلوا ذلك، فهذا يعني، ليس مزحة، الجميع”.
وأضاف: “لهذا هزمناهم في 2018 عندما حاولوا القيام بذلك. ذهبنا إلى 54 ولاية”.
وانتقدت النائبة لورين بويبرت، الرئيس بايدن بسبب زلة لسانه، وغردت بسخرية: “يقول جو بايدن الآن أن هناك 54 ولاية. أعتقد أنه إذا كنت تحسب حالات الإنكار والارتباك والخداع والكارثة التي تسبب فيها نظامك فقط قد يكون هذا العدد صحيحا”.
وسخر توم بيفان، رئيس RealClearPolitics، من بايدن ومن الرئيس السابق أوباما، الذي زعم ذات مرة أن هناك “57 ولاية أمريكية”، وقال بيفان في تغريدته :”يبدو أننا فقدنا 3 ولايات منذ عام 2008!”
وغرد الممثل والمحافظ روب شنايدر: “قال بايدن إن هناك 54 ولاية في أمريكا. الخطاب التالي سيشرح 81 مليون صوت …”
وأعرب الممثل الكوميدي المحافظ تيرينس ويليامز عن أسفه على زلة لسان بايدن، وكتب على تويتر: “قال جو بايدن إنه ذهب إلى 54 ولاية. يسوع ساعدنا جميعا”.
وقال رايان فورنييه: “من الواضح أن جو بايدن يعتقد أن هناك 54 ولاية. هذا الرجل خرف تماما”.
وكتب المحافظ جون كارديللو: “مؤلم ومحرج للمشاهدين. إنها هكذا في كل مرة يتحدث الرئيس”.
وسخر الصحفي كولين بروت قائلا: “التضخم سيء للغاية لدرجة أنه يؤثر على الجغرافيا لدى جو بايدن!”.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى