أخبار تونسية

سفراء الفرنكوفونية:هذه القضايا من أولويات المنتدى الاقتصادي بقمة جربة

أجمع 6 سفراء لدول السينغال وكندا وفرنسا وبلجيكيا والأرجنتين وسويسرا ومندوب والونيا- بروكسل في تصريح لموزاييك الأربعاء 16 نوفمبر 2022 حول الرهانات والتحديات الاقتصادية المشتركة والتي على رؤساء الدول والحكومات طرحها بكل وضوح وموضوعية لإيجاد حلول عادلة بين الدول الأعضاء في منظمة الفرنكوفونية يوم 19 نوفمبر الجاري خلال قمة جربة.

تحقيق  تحالفات متينة للتصدي للتهديدات المناخية

واكدت سفيرة كندا Lorraine Diguer حضور  عدد كبيرمن رجال الأعمال الذين لديهم  لقاءات مشتركة مع عدة مؤسسات تونسية على هامش  المنتدى الاقتصادي الذي سيعقد خلال القمة ومن جانبه أكد سفير بلجيكيا François Dumont,على أهمية طرح مقترحات لحلول عملية في إطار تعددية بناءة مع الأخذ بعين الاعتبار دقة المرحلة والتغيرات الاقتصادية والجغراسياسية التي شهدها العالم خلال الثلاث سنوات الأخيرة .

وشدد على أهمية تحقيق  منظمة الفرنكوفوية تحالفات وتضامنا مشتركا بين الدول الأعضاء رغم اختلاف عاداتهم وأوضاعهم إلا أن عدة معايير دولية تجمعهم وهي احترام حقوق الإنسان والديمقراطية وشدد على أهمية التركيز على التنمية المستدامة في ظل الشعار الذي رفعته القمة وهو “التواصل في ظل الاختلاف “الذي لا يجب أن يلغي التوافق في عدة ركائز هامة منها دول الشباب والنساء في الدورة الاقتصادية للبلدان .

تشجيع بعث مشاريع متجددة ومبتكرة في مجال البيئة والتنمية المستدامة

من جانبه قال  مندوب والونيا – بروكسل المندوب العام في تونس Christian Saelens أن انخراطهم منذ 1920 في منظمة الفرنكوفونية وعدة هياكل تابعة لها يجعل حضورهم هاما في قمة جربة ال18 عشر مؤكدا أن الجميع ينتظر القمة لطرح الرهان الاقتصادي القضية المفصلية للدول المشاركة ضمن المؤتمر الوزاري يوم 20 نوفمبر2022  معتبرا أن للمنظمة مكانة وثقل عالمي  لتجميعها 88 دولة ونحو مليار ونصف ساكن لايجمعهم  فقط اللغة أو القرب الجغرافي بل أيضا تأثرهم المشترك بالمتغيرات والصعوبات الاقتصادية.

وأضاف انه على المستوى الاقتصادي رغم عدم التوازن بين الدول إلا أن التهديدات مشتركة منها التغيرات المناخية التي تتفاقم وعليه يجب تحريك كل القطاعات الفاعلة في اتجاه التصدي لهذا التهديد المشترك لأجل الإنسانية مشددا على دور الشباب في لعب دور هام في بعث مشاريع متجددة ومبتكرة في مجال البيئة والتنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر من خلال  المؤسسات الصغرى والمتوسطة واليت تعتبر من النقاط الهامة في جدول أعمال القمة .

دفع سلاسل القيمة الاقتصادية وتشجيع النساء والشباب 

وشدد سفير فرنسا بتونس  André Parant,  على أهمية تفكير الشركاء في قمة جربة في الإشكالات المشتركة وسلاسل القيمة الاقتصادية المشتركة بين الفاعلين الاقتصاديين مشيرا إلى مشاركة نحو 50 مؤسسة فرنسية اقتصادية ضمن أشغال المنتدى الاقتصادي  من قطاعات مختلفة وخاصة المجال التكنولوجيات الحديثة والرقمنة . واعتبر سفير الأرجنتين في تونس  José Maria “Arbilla أن طرح ايجابيات الرقمنة تم تجاوزه ولكن يجب على المنتدى الاقتصادي إعطاء قيمة اكبر للمشاركة النسائية في كافة الدول ومن بنيها تونس في الدفع نحو الانتعاش الاقتصادي “.

هناء السلطاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى