أخبار تونسية

صحافية اتهمت ترامب باغتصابها في التسعينيات تعيد تحريك شكواها في نيويورك

أعادت الصحافية الأميركية إي جين كارول، التي اتهمت الرئيس السابق دونالد ترامب باغتصابها في التسعينيات، رفع دعوى مدنية ضده، بفضل قانون جديد في نيويورك يحمي ضحايا الاعتداء الجنسي.
صحافية اتهمت ترامب باغتصابها في التسعينيات تعيد تحريك شكواها في نيويوركترامب يدلي بأقواله في قضية تشهير رفعتها امرأة تتهمه باغتصابها
ورفعت دعوى قضائية مزدوجة بتهمة الاغتصاب والتشهير من قبل كارول 78 عاما ضد ترامب 76 عاما، أمام محكمة فدرالية مدنية في مانهاتن منذ عام 2019، وقدم كل منهما شهادته تحت القسم في أكتوبر أمام قاض نيويوركي.
وفي قضية التشهير، رفعت إي جين كارول المؤلفة وكاتبة العمود السابقة في مجلة “إيل”، دعوى مدنية ضد دونالد ترامب في نوفمبر 2019، واتهمته بالتشهير بها لأنه وصف مزاعم اغتصابها في غرفة لقياس الملابس بأحد متاجر نيويورك في 1995 أو 1996 بأنها “كذبة تامة”.
ورد الرئيس الجمهوري الذي كان في منصبه حينها، بأنه لم يلتقها قط وأنها “لا تعجبه”، وادعى محاموه بأنه كان محميا في عام 2019 بفضل حصانته كرئيس للولايات المتحدة.
وبالنسبة لتهم الاغتصاب، لم تتمكن كارول من رفع شكوى رسمية في عام 2019 لأن الوقائع المزعومة مر عليها فترة طويلة من الزمن.
لكن في 24 نوفمبر الجاري، دخل قانون جديد لولاية نيويورك حيز التنفيذ يسمح لضحايا الاعتداءات الجنسية لمدة عام، بإعادة تفعيل شكاوى قديمة محتملة والمطالبة بدعوى مدنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى