أخبار تونسية

كأس العالم 2022.. أول مونديال عربي ينطلق في قطر

دقت ساعة المونديال وتحقق الحلم بعد أن كان حتى مجرد التفكير فيه من سابع المستحيلات.. نعم أول مونديال في الشرق الأوسط و في بلد عربي ينطلق اليوم في العاصمة القطرية الدوحة. 

رحلة هذا المونديال انطلقت قبل 12 سنة ولكنها كانت الرحلة الأصعب و الأكثر عرضة للتشكيك و العرقلة لكن القطريين صبروا و اشتغلوا كثيرا و كثيرا جدا و كانوا في كل مرة يبهرون و يكتبون اسطرا جديدة في سجل كتاب الإنجاز و الوعد .

كل شيء مختلف في هذا المونديال فقد رصدت قطر إمكانيات غير مسبوقة لإنجاح هذا الحدث الكوني بفضل ما خططت له وما لها من إمكانيات تجاوزت كل التوقعات سواء من خلال تجهيز ثماني ملاعب تحكي وتحاكي التراث و التاريخ و تجاور الاستدامة و تستفيد من كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا. 

خلف الكواليس وفي العلن تعرضت قطر لحملات ممنهجة لاحباطها و تكسيرعظامها من دول غربية بشكل مفضوح و ممجوج لتقويض كل مساعي تحقيق هذا الإنجاز وعدم اكتمال تحول الحلم إلى حقيقة ..و الحقيقة أن هذا المونديال سيكون الأعظم في التاريخ بشهادة رئيس الفيفا و أحد أساطير كرة القدم كريستيانو رونالدو. 

اليوم ينطلق المونديال العربي بحفل افتتاح وعد القطريين بأن يكون مبهرا بل وفوق حدود الابهار ثم سيكون الموعد مع مقابلة الافتتاح بين المنتخب القطري و نظيره الإكوادوري بداية من الساعة الخامسة بتوقيت تونس .

سيستمر الحدث إلى غاية يون 18 ديسمبر 2022 وقد توافدت له المنتخبات من كل اصقاع العالم تقودها نخبة النخبة من لاعبي كرة القدم .

و تونس سيكون لها شرف الحضور في هذا المونديال القطري و هم يتطلعون لتحقيق الإنجاز الذي طال انتظاره منذ اول مشاركة في مونديال الأرجنتين سنة 1978 .

هو سيكون مونديال الجماهير من كل أنحاء العالم و الجماهير التونسية ستكون لافتة للنظر بحضورها القوي و حماسها الذي فاجا الجميع .

هو أيضا مونديال الهوية العربية الإسلامية و اختبار لمدى قدرة قبول الآخر للمختلف عنه و خاصة التعايش معه تحت خيمة كرة القدم تجمع و لا تفرق توحد و تدفع نحو التواصل و التنوع. 

هو مونديال كل العرب و لو أن بعض العرب كانوا سلبيين و بعضهم كان خارج سرب الدعم و اكتفى بالفرجة و لا ندري ما في عينينه من شعور تجاهه و البعض الآخر وهو كل البعض من السواد الأعظم من الجماهير العربية الشغوفة و التي لا تلجمها سياسات حكامها غير المفهومة بالحد الأدنى و هي المتواطئة بالصوت و الدسائس في الكواليس .

اليوم ينطلق المونديال فيفا قطر 2022 بصوت و أحرف عربية ذهبية .و اليوم تترسخ المقولة أن المونديال هو خيمة شعوب العالم بعيدا عن نفاق بعض الساسة .

عبد السلام ضيف الله 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى