أخبار تونسية

متضامنون مع أهالي جرجيس.. وتعاطي السلطة مع الملف غير جدي‎‎

نفّذ بعد ظهر اليوم الجمعة 23 نوفمبر 2022، عدد من مكوّنات المجتمع المدني على غرار المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ونقابة الصحفيين وعدد من أهالي جرجيس الموجودين، في العاصمة وقفة تضامنيّة مع أهالي جرجيس وعائلات المفقودين.

وذلك لتوجيه رسالتين الأولى لأهالي جرجيس وهي أنّ القوى المدنيّة والشبابيّة والاجتماعية بالعاصمة تساند أهالي جرجيس، وتدعم كافة مطالبهم من أجل الكشف عما وقع لأبنائهم في حادثة غرق مركب يوم 21 سبتمبر المنقضي.

أما الرسالة الثانية فهي موجهة للسلطة السياسية من أجل تحمل مسؤولياتهم في علاقة بملف جرجيس بأكثر جدية وتسخير كل اجهزة الدولة من أجل كشف الحقيقة في ما وقع في جرجيس، وإدانة التدخّل الأمني العنيف أثناء احتجاج أهالي جرجيس وعائلات المفقودين خلال توجهها إلى مدينة جربة مكان انعقاد القمة الفرنكوفونية، حسب تصريح المكلف بالإعلام صلب المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية رمضان بن عمر لموزاييك.

وعلّق بن عمر على تصريحات رئيس الجمهوريّة الأخيرة حول “أنّ الحقيقة آتية ودعوته الأهالي الى الصبر”، قائلا إنّه من خلال تجربتنا مع كلّ الأزمات الاجتماعية نحن لا نولي تصريحات الرئيس محمل الجد مضيفا أن رئيس الجمهورية تبنى الرواية الرسمية التي تعتبر أنّ الدولة قامت بواجباتها تجاه ملف أبناء جرجيس وهو ما تنفيه الوقائع، حسب تقديره.

وتابع بن عمر أنّ تصريحات رئيس الدولة تأخّرت لكن الأيّام ستكشف جدّيتها من عدمها منددا ببطء مسار التحقيق وغياب الإرادة السياسية لمعالجة الأزمة في جرجيس وفتح قنوات دائمة مع النشطاء في جرجيس حول أزمة الهجرة غير النظامية.

واعتبر بن عمر أنّ هناك إنكار سياسي لأزمة الهجرة غير النظاميّة ورئيس الجمهورية تحدّث فقط عن شبكات التهريب المهاجرين وهو حديث قاصر حسب وصفه باعتبار أنّ  الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من أسباب دفع البعض إلى الهجرة أما بحرا او برا وهو ما تؤكّده تسجيل أرقام قياسية بخصوص الهجرة غير النظامية هذه السنة.

وطالب بن عمر بضرورة صياغة مقاربة إنسانية واجتماعية واقتصادية لمعالجة ملف الهجرة غير النظامية وإطار وطني خاص للتعامل مع  الفواجع البحرية وتقديم الأجوبة لعائلات المفقودين.

هذا وذكّر بن عمر أنّه سيتم غدا الخميس 24 سبتمبر  الجاري تنظيم مسيرة بولاية جرجيس لتأكيد تضامن المكونات المدنية في العاصمة مع أهالي جرجيس.

من جانبه، اعتبر علي فلاح أحد أصيلي مدينة جرجيس ومقيم في تونس مشارك في الوقفة أن دفن التونسيين في مقبرة الغرباء جريمة داعيا أن السلطة الى تحمل  المسؤوليةّ قائلا إنّ ما حصل في جرجيس كارثة.

هيبة خميري 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى