أخبار تونسية

 وفد من ممثلي البنك الافريقي للتنمية يتابع تقدم اشغال انجاز مشروع جسر بنزرت الثابت 

 أدى الثلاثاء وفد من ممثلي البنك الافريقي للتنمية زيارة عمل الى ولاية بنزرت تابع خلالها سير تقدم اشغال انجاز مشروع جسر بنزرت الثابت ولاسيما القسطين الأول والثالث المتعلقين بطرقات الربط والمحولات وغيرها.
     وأكدت رئيسة دائرة الشؤون العقارية بمركز الولاية نهلة مومن ،    ان الوفد أدى زيارة ميدانية لحضيرة الاشغال الجارية بالقسطين الأول والثالث على مستوى منطقتي جرزونة وبنزرت الجنوبية وذلك بحضور مختلف الأطراف المحلية والجهوية والمركزية قبل تنظيم جلسة عمل بين الجميع ، اعرب خلالها ممثلوا البنك الافريقي للتنمية الممول لجانب هام من مشروع جسر بنزرت الثابت ، عن رضاهم وتقديرهم للمنجز من اشغال وإجراءات متعلقة خاصة بفتح و تحرير حوزة المشروع التي تقدمت باكثر من 90 بالمائة  بفضل المتابعة اللصيقة للمشروع من قبل السلطات الجهوية ببنزرت وعلى راسها والي بنزرت سمير عبد اللاوي ، والتفاعل الإيجابي والناجع المحلي والجهوي والمركزي مع الملف علاوة على اعمال  التعويضات لفائدة اصحاب العقارات الموجودة ضمن مسار المشروع ،و المقدرة اجمالا ب45 مليون دينار .
  كما تم في ذات الاطار  التطرق الي الأهمية القصوى لمشروع الطريق الحزامية التي ستربط منطقة بشاطر إلى راس البلاط الكرنيش ، الواجب تسريع دراساتها الفنية واعمالها الإدارية وانجازها باعتبار من المشاريع الضرورية لمزيد تفعيل وظيفية المشروع حالم يتم الانتهاء منه ، علاوة على متابعة تقدم أشغال تهيئة الأحياء المتاخمة للجسر والجاري العمل عليها بكلفة مالية تناهز اجمالا 6 مليون دينار  
 يشار ان مشروع جسر بنزرت الجديد الذي كان وضع حجر اساسه رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم 19جويلية الفارط 2022،محل متابعة دورية ،قطاعيا وميدانيا من قبل والي بنزرت سمير عبد اللاوي ، و السلط المحلية والمركزية  ،وبقية المصالح ذات العلاقة،  حيث يجري بنسق عال انجاز اشغال القسطين الاول والثالث والمتعلقين بطرقات الربط والمحولات ،في حين ينتظر قريبا اتمام اجراءات مد المقاولات المصادق عليهم من قبل البنك الاوروبي للاستثمار ،بوصفه البنك الممول الثاني للمشروع ،  بكراس الشروط الخاص لتقديم عروضهم الفنية و المالية الخاصة بالقسط الثاني والمتعلق بالجسر الرئيسي بحسب تصريح سابق لمصدر جهوي مسؤول.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى